قصة كفاح «أم كريم» أشهر خياطة بكفر الدوار

الخميس, 23 سبتمبر 2021, 2:16 ص

ماهر فواز

لا شك أن “المراة المصرية” اثبتت أنها عمود المنزل الذي إذا سقط سقطت معه الأسرة كاملاً، فقصص كفاح الأمهات مليئة بالمتاعب والمشاق، تسيطر عليها معاني الصبر على الابتلاء وتخلق الأمل من قلب المعاناة حتى تعُبر بأسرتها بر الأمان، لتصبح مثالًا يحتذى به ممن حولها.

” البحيرة اليوم” تسرد خلال السطور التالية قصة كفاح سيدة مصرية تدعي” رضا مبروك محمد الخطيب” 59 عاما، مقيمة بمنطقة بولس، بمدينة كفر الدوار، التي قررت أن تكون أقوى من الظروف، و تتحدي الصعوبات، فهي أم لثلاثة أبناء” محمد ومصطفى وكريم” ، انفصلت عن زوجها منذ 20 عاماً ، تساعد أولادها في العمل، وابنها الصغير الذي يستكمل دراسته في الفرقه الرابعة بكلية الحقوق، وبعد انفصال الأب والذي ترك أبناءه صغارا، لم ينفق عليهم، قررت التغلب على ظروف المعيشة، والقيام بالعمل بشركة مصر للغزل والنسيج، و بعد خصخصة الشركة قررت تأجير محل للخياطة للعمل به ،وكسب المال الحلال ، وعدم الجلوس في المنزل وزيادة دخلها بجانب المرتب الشهري.

تقول” أم كريم “: كنت لازم أنزل واشتغل بعد انفصال زوجي وتركا ثلاثة أبناء، قررت العمل في شركه مصر للغزل والنسيج بعد حبس زوجي على ذمة 4 قضايا، و مؤكدة أنها بجانب عملها في الشركة كنت أعمل في بيع الهواتف المحموله والتجارة ، لزيادة دخلها والتغلب على ظروف الحياة.

وأضافت” ام كريم” قائله: « أنها بعد خروجها من شركه مصر للغزل والنسيج لم تجد سوى العمل في الخياطة فلم تعمل في أي مجال اخر نظرا لظروفها الصحية والمالية، وانها من عائلة محترمة ولديها 9 أشقاء، فقررت الإعتماد على نفسها دون اللجوء إلى أحد من العائلة، وذلك من باب حفظ الكرامة و صيانه النفس.

وأشارت” ام كريم” ان المرأة قادرة على النجاح وخلق فرصة لها، ليس فقط من أجل أسرتها وإنما من أجل حاضرها ومستقبلها”، وعن أمنيتها فى الحياة قالت” أم كريم” إنها تتمنى من الله الستر والخير لمصر وللجميع، فطموح” ام كريم” لا حدود له، فهي تأمل في توسيع وتطوير معدات العمل وشراء ماكينات حديثة لزيادة دخلها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.